الشعر الحديث

 
                               زهور
وسلالٌ منَ الورِد ,
ألمحُها بينَ إغفاءةٍ وإفاقه
وعلى كلِّ باقةٍ
اسمُ حامِلِها في بِطاقه
***
تَتَحدثُ لي الزَهراتُ الجميلهْ
أن أَعيُنَها اتَّسَعَتْ - دهشةً -
َلحظةَ القَطْف ,
َلحظةَ القَصْف ,
لحظة إعدامها في الخميلهْ !
تَتَحدثُ لي ..
أَنها سَقَطتْ منْ على عرشِها في البسَاتين
ثم أَفَاقَتْ على عَرْضِها في زُجاجِ الدكاكينِ, أو بينَ أيديالمُنادين ,
 
 
حتى اشترَتْها اليدُ المتَفضِّلةُ العابِرهْ
تَتَحدثُ لي ..
كيف جاءتْ إليّ ..
 )وأحزانُها الملَكيةُ ترفع أعناقَها الخضْرَ (
كي تَتَمني ليَ العُمرَ !
وهي تجودُ بأنفاسِها الآخرهْ !!
***
كلُّ باقهْ ..
بينَ إغماءة وإفاقهْ
تتنفسُ مِثلِىَ - بالكادِ - ثانيةً .. ثانيهْ
وعلى صدرِها حمَلتْ - راضيهْ ...
اسمَ قاتِلها في بطاقهْ !
 
حسن الغرفي  ،أمل دنقل عن التجربة والموقف،مطابع إفريقيا ـ الشرق،ص:198ـ199
 
 
صاحب النص: أمل دنقل (1940/1983) ولد بقرية "القلعة " في صعيد مصر . كان والده عالماً من علماء الأزهر, ويملك مكتبة ضخمة كانت المصدر الأول لثقافة الشاعر . فقد والده وهو في العاشرة, فأصبح مسؤولاً عن أمه وشقيقيه . أنهى دراسته الثانوية بمدينة قنا,والتحق بكلية الآداب في القاهرة ، انقطع عن متابعة الدراسة ليعمل موظفاً, لكنه كان دائم "الفرار " من الوظيفة لينصرف إلى "الشعر"
لازمه مرض السرطان لأكثر من ثلاث سنوات صارع خلالها الموت دون أن يكفّ عن حديث الشعر,فكان ديوانه "أوراق الغرفة 8" الذي صدر بالقاهرة عام 1983ـ وهو الديوان الذي اقتطف منه هذا النص ـ شاهدا على تجربته مع المرض.
الأسئلة :
أكتب موضوعا إنشائيا محكم التصميم ،تحلل فيه النص وفق خطوات القراءة المنهجية مسترشدا بما يلي:
ـ تأطير النص داخل مسار حركية الشعر العربي.
ـ تكثيف المعاني الواردة في النص.
ـ إبراز الحقل الدلالي المهيمن في النص والمعجم المرتبط به ،وعلاقتهما بتجربة الشاعر.
ـ دراسة خصائص النص الفنية من خلال :
 أ  ـ وضعية الصورة الشعرية في النص على مستوى المكونات والوظيفة.
 ب ـ مظاهر تكسير البنية الإيقاعية في النص .
ـ بيان مدى تمثيل النص للخطاب الذي يمثله .


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل