مهارة إنتاج نص سردي

مهارة إنتاج نص سردي

- الخطوات المتبعة لبناء المهارة :
لبناء نص سرد "موضوعي" يستلزم ما يلي :
1- اختيار الشخصيات (رئيسية وثانوية).
2- اختيار الأحداث المتتابعة، التي يحكم فيها اللاحق السابق .
3- اختيار الزمان والمكان المناسبين للأحداث.
4- اختيار الرؤية السردية : رؤية من خلف مثلا .
5- اختيار علامات الترقيم المناسبة للنص.
6- صياغة الإختيارات في شكل متسلسل ومترابط .

الإنشاء : مهارة إنتاج نص حكائي - السرد

إنتاج نص سردي

*الشخصيات :-رئيسية
- ثانوية

*الأحداث
*الظرف : -زماني
-مكاني
*الرؤية: -من خلف
-مع
-من خارج
*علامات الترقيم
*التسلسل والترابط



الإنشاء : مهارة إنتاج نص حكائي - السرد

تمارين تطبيقية

: التمرين

* اقترح سرد أقصوصة تتحدث فيها عن شخص يهاجر من البادية في اتجاه عمه الذي يقطن في المدينة، فيتيه في شوارعها وأزقتها دون أن يعثر على عمه.
- يمكن الإستعانة بالخطوات التالية :
1- تحديد الشخصيات الرئيسية : (عباس + العم أحمد) الشخصيات الثانوية (الجيران البقال..)
2- تعيين الزمان والمكان : (الزمان الصيف – المكان : البيضاء)
3- الإعتماد على تسلسل الأحداث من البداية إلى النهاية (تتابع الأحداث)
4- تحديد الرؤية السردية (الرؤية من خلف)
5- صياغة كل ذلك في شكل متسلسل ومترابط :


الحل

قام عباس بهجرة داخلية من البادية إلى المدينة (الدارالبيضاء) مدينة اقتصادية متجها عند عمه أحمد .
فعند وصوله للمحطة نزل من الكار وفي يده حقيبة بلاستيكية سوداء ومن زحمة محطة "أولاد الزيان" وعلى الرصيف حط حقيبته البلاستيكية يشير إلى الطاكسيات .
ولكن دون جدوى، فأخذ ينتظر الحافلة لنقله إلى وسط المدينة. لكن في الطريق نزل قبل المحطة التي كان يجب عليه النزول فيها، فتاة عن العنوان وأخذ يسأل المارين عن "المدينة القديمة" هناك من يقول له اركب الحافلة رقم (36) والآخر يقول الحافلة (4) وهكذا ومن كثرة للإنتظار للحافلات حط عباس حقيبته من كتـفه الذي مال من ثقل الحقيبة وجلس على الرصيف ليرتاح من المشي ومن حرارة الشمس.
ثم أخذ الحافلة ليصل إلى "المدينة القديمة"، لكن للأسف نسي عباس العنوان فتاة في أزقة "المدينة القديمة"، لكن للأسف نسي عباس العنوان فتاة في أزقة "المدينة القديمة" ماشيا يسأل الجيران والبقالة والأطفال عن العم أحمد لكن لا أحد يعرف هذا الشخص فعاد عباس أدراجه إلى البادية.



التعليقات

  1. maryam علق :

    il est excellent
    merci

  2. hakim علق :

    النهاية مفتوحة يمكن اختيار أي نهاية تريد.

  3. sali imili علق :

    Very merccci يمكن يكون مات عمه ؟

  4. fatima zahra bakhai علق :

    merciiii waaw c'est miux

  5. Ismail Ismail علق :

    شكرا جزيلا

  6. زينب علق :

    نشكر لكم حسن تعاونكم

  7. zakiria علق :

    مهارة إنتاج نص سردي
    قام عباس بهجرة داخلية من البادية إلى المدينة (الدارالبيضاء) مدينة اقتصادية متجها عند عمه أحمد . فعند وصوله للمحطة نزل من الكار وفي يده حقيبة بلاستيكية سوداء ومن زحمة محطة "أولاد الزيان" وعلى الرصيف حط حقيبته البلاستيكية يشير إلى الطاكسيات . ولكن دون جدوى، فأخذ ينتظر الحافلة لنقله إلى وسط المدينة. لكن في الطريق نزل قبل المحطة التي كان يجب عليه النزول فيها، فتاة عن العنوان وأخذ يسأل المارين عن "المدينة القديمة" هناك من يقول له اركب الحافلة رقم (36) والآخر يقول الحافلة (4) وهكذا ومن كثرة للإنتظار للحافلات حط عباس حقيبته من كتـفه الذي مال من ثقل الحقيبة وجلس على الرصيف ليرتاح من المشي ومن حرارة الشمس. ثم أخذ الحافلة ليصل إلى "المدينة القديمة"، لكن للأسف نسي عباس العنوان فتاة في أزقة "المدينة القديمة"، لكن للأسف نسي عباس العنوان فتاة في أزقة "المدينة القديمة" ماشيا يسأل الجيران والبقالة والأطفال عن العم أحمد لكن لا أحد يعرف هذا الشخص فعاد عباس أدراجه إلى الباديةمهارة إنتاج نص سردي

  8. zakiria علق :

    merci baaaaaaaaaaaaaaaaaaaazaf

  9. loubna e-rramaddani علق :

    tbarkllah 3likoum et mrc bzzzzzzzf :) (y)

  10. hajar علق :

    merci beaucoup

  11. stedent bogos علق :

    chokran nice

  12. samir hafyan علق :

    salm erid encha

  13. MOHSIN علق :

    MERCI

  14. siham ouraho علق :

    nice

  15. siham ouraho علق :

    c'est une expression niceeeeeeee

  16. كوثر ايت بابا علق :

    meeeeeeeeeeeercccccccccccciiiiiiiiii

  17. soukaina علق :

    merci cest une grand pliziiiiiiiiiiiiiiiiirrr

  18. ilham علق :

    merci

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل